ضیف و حوار -نعیم قاسم --عربی -- ۱۴۰۲-۷-۱۲

Alalam 3 views

 

نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم للعالم:

التقارب السعودي الإيراني إنجاز كبير لمصلحة العرب والمسلمين

اعتبر نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم استئناف العلاقات بين إيران والسعودية بأنه إنجاز كبير لمصلحة العرب والمسلمين، وسينعكس خيرا على كل المسلمين والمستضعفين في العالم.

العالم - ضیف وحوار

وقال الشيخ نعيم قاسم لقناة العالم الإخبارية خلال برنامج "ضيف وحوار"، إن اعادة العلاقات بين طهران والرياض ووضع مشروع تفصيلي لتجذير هذه العلاقات يعد ربحا كبيرا حيث وجه البوصلة مرة أخرى إلى قلب العدو الاسرائيلي.

وأضاف، أن هناك جدية حقيقية من اجل اعادة كل العلاقات بين طهران والرياض على كافة المستويات بحيث لا تقتصر على العلاقات الدبلوماسية، ما يشجع الدول الاخرى على ان تحذو حذوهما أما بالعلاقة معمها او من خلال العلاقة في ما بينهم وهذا جزء من الوحدة الاسلامية.

واستشهد نائب الأمين العام لحزب الله بقول مفجر الثورة الاسلامية الامام الخميني الراحل قدس سره الشريف وقائد الثورة الاسلامية السيد على الخامنئي بانهم لا يريدون توحيد المذاهب بل علاقات مشتركة لمصالح مشتركة لمواجهة اعداء مشتركين.

اعادة العلاقات بين طهران والرياض جاءت في إطار الوحدة الاسلامية

كما اعتبر اعادة العلاقات بين طهران والرياض بانها على طريق الوحدة الاسلامية التي تدعو لها الجمهورية الاسلامية، مشيرا إلى أن اعادة هذه العلاقات ستنعكس بشكل مباشر على ايران والسعودية وستكون ثمارها لاحقا اوسع بحيث تنعكس خيرا على كل المسلمين والمستضعفين في العالم.

وحول المؤتمر الوحدة الاسلامية، قال الشيخ قاسم إن تراكم مؤتمرات الوحدة الاسلامية يساهم في انتاج حالة من التواصل لبلورة الافكار حول الوحدة الاسلامية، مشيرا إلى أن مؤتمر الوحدة الاسلامية بنسخته الـ37 طرح عنوان معاصر تحت عنوان التعاون من أجل بلورة القيم مشتركة للتصدي إلى القيم غير الانسانية التي يطرحها الغرب ومنها المثلية.

مؤتمر الوحدة الإسلامية خطوة لتدعيم الوحدة الاسلامية

وأعتبر الشيخ قاسم مؤتمر الوحدة الإسلامية بأنه خطوة لتدعيم الوحدة الاسلامية على مستوى العالم الاسلامي.

وقال الشيخ قاسم، إن الامام الخميني قدس سره وضع استراتيجية استطاع من خلالها ان يغلب الموازين حيث اعتبر وحدة المسلمين الحل الوحيد للقضية الفلسطينية،كما جعل اسبوعا كاملا للاحتفال بمولد النبوي الشريف لبلورة وحدة المسلمين.

الامة الاسلامية تواجه تحديات ثقافية عسكرية سياسية اجتماعية

وأكد نائب الأمين العام لحزب الله أن الامة الاسلامية تواجه تحديات ثقافية عسكرية سياسية اجتماعية لا تقل اهمية واحدة عن الاخرى منها تحدي الاحتلال، الثقافة الخاطئة والمادية التي تؤثر على عقول الناس وسياسية الاعلام من أجل تغيير الانماط الفكرية للحياة التي يعيشها الناس، موضحا أن هذه التحديات تحتاج إلى المواجهة بنسب متفاوت ومختصين من أجل التصدي لها.

المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق..

تصنيف :

 

 

 

 

 

 

كلمات دليلية :

 

 

 

 

Add Comments